شهادة التاريخ عن الميلاد

موت هيرودس : أغلب آباء الكنيسة في القرون الأولى حددوا تاريخ ولادة المسيح يسوع في الفترة بين 3 ق.م إلى 1 ق.م. هناك معلومة ذكرها المؤرخ القديم يوسيفوس Josephus أن الملك هيرودس مات بعد فترة وجيزة من حدوث كسوف للقمرِ وقبل عيد الفصح اليهودي الذي يأتي في موسم الربيع. يقع تاريخ موت هيرودس ضمن الأيام ال 29 التي تفصل بينْ ذلك الكسوف وعيدِ الفصح. عمل العالم إيرنست مارتن دراسة مستفيضة ومثيرة حول نجمة الميلاد وحدد الكسوف في 10 يناير/كانون الثاني 1 ق.م. تاريخِ موت هيرودس هو أحد الدلائل لتحديد التواريخ المتعلقة بأحداث وتفاصيل الميلاد المذكورة في الكتاب المقدس. وبدأ علماء اللاهوت والفلكيون البحث عن أحداث فلكية بحثاً عن نجم مرشّح ليكون نجم الميلاد ويفك سر هذا الحدث الفلكي الفريد.

إلإحصاء السكاني أيام كيرينيوس والي سوريا
في وثائق روما التاريخية يذكر عن كيرينيوس والي سوريا Cyrenius، هذا القائد كان عنده تجربة في سوريا بإدارة إحصاء للسكان وقد أشار اليه ترتليان Tertullian في 3-2 قبل الميلاد. أكد إيرنست مارتن بأنَّ كيرينيوس والي سوريا إستلمَ أوامر رومانية خاصّة للقيام يهذا الإحصاءِ في كافة أنحاء منطقة سيادته. إحصاء السكان هذا كان أحد أهم إحصاء في التاريخ.

هذا إلإحصاء السكاني الذي تم في 3-2 قبل الميلاد، كان في الحقيقة قسم ولاء بطلب مِن أوغسطس قيصرِ وأعلن أثناء صيف سنة 3 قبل الميلاد. ونظراً لأن يوسف ومريم كانا من نسل داود، وكلاهما يعتبران قانونياًَ تابعين لمدينة بيت لحم مدينة داود. لذا ترتب عليهم القيام بالرحلةَ إلى بيت لحم. هذا يتوافق تماماُ مع الأحداث المذكورة في لوقا 2: 1- 7 في 5 فبراير/شباط سنة 2 ق.م، حصل أوغسطس على لقب " Pater Patriae (Father of the Country) " (أبّ البلادِ) بمرسوم من مجلس الشيوخ وشعب روما وتزامن هذا باليوبيل ال 25 سنة لأوغسطس كإمبراطورِ لروما والـ750 السَنَة لتأسيس روما.